اليوم |
اغلاق
اغلاق

هذه طيبتي: الشاعر الدسوقي سنديانة نقشت عليها سيرتنا

الكاتب: | نشر يوم 09.10.2012 الساعة 17:26 | ضمن التصنيف طيبيون وطيبيات | 5 تعليقات على هذه طيبتي: الشاعر الدسوقي سنديانة نقشت عليها سيرتنا

حين تجلس اليوم بجوار شخص بهذه القيمة وبهذه القامة، لا بد ان يأخذك شيءٌ من الاعتزاز بدون ان تدري، فتنتفخ رئتاك ويندفع صدرُك وينتصب جيدُك ويحتد نظرُك لأنك تتحسس الارتباط  به ولأنك تبحث عن تقارب معه ولأنك تسعى لتجمع نفسك به ولو من حيث الانتماء الى البلد الواحد.

1

رغم انه يكبر الدولة بتاريخ كامل، إلا انها لم تعترف بعمق جذوره في فرديسيا فشرّدته وبقية اهالي قريته، وإذا به يصل الطيبة هِبةً وُلدت من قلب المأساة. في تلك الايام لم يكن احد يتصور أن للطيبة اصبح شاعرها.

انه الشاعر محمود دسوقي، جاءت به الاقدار نعمة لهذا البلد في وقت عزّت فيه كسرةُ الخبز، وغاب عنه الأمان. حط رحاله بيننا وبعد ان كان منا صار لنا، نباهي به القرى والمدن حتى بات بلدنا يعرّف احيانا باسمه.

الطيبة مدينة لا احد فيها يعرف اسماء شوارعها، ولا احد من اهلها يعرف اسماء تلالها. مدينة تخلت منذ زمن عن حقولها وبساتينها ، ومات فيها كثير من المفردات. مدينة عجزت احيانا عن حماية شبابها واخفقت في صون اسمها وهيبتها. هذه المدينة بقيت وفيةً لقليل من الماضي ولكثير من الكبرياء. فما ان يصل غريبٌ مشارفها سائلا عن الدسوقي حتى ندرك ان المقصود هو شاعرنا، ولا يهمنا اسمه الثلاثي.

الآن إذا ما نظرت في وجهه فإنك تتبين تفاصيل مخطوطة رسمتها السنين مزدحمة بأخاديد التشرد والكفاح، وإذا ما دنوت منه أكثر وحاولت قراءة ثنايا جبينه فإنك تتبين زنزانة وسجانا وتعذيبا. حين تتأمل الدسوقي تجده نحيفا وليس هزيلا رغم ما فعلت به السنين والسجون. تهم لمعانقته فتكتشف قصر ذراعيك لاحتضان سنديانة بهذه الضخامة. تكتفي بمصافحته فيتسرب عبر كفه إصراره اليك. تحاول ان تراوده عن نصف ابتسامة فيرميك بقصيدة استوت لتوها في فرن افكاره.

انه الشاعر محمود دسوقي الذي يطوي آخر سنوات عقده الثامن، انه المتمرد الابدي الذي لم يتقن “فنون” الانحناء. وقد حاول اقوياء الساعة مرارا وتكرارا الزج به في مربعاتهم السياسية ولم يكن لديهم مربع بمقاسه، فبقي حرا طليقا بلا إطار يقيده، عروبيا يتراوح بين القومي والوطني برذاذ ناصري.

بينما كان البعض هنا يمارس اقناع الذات بمقولة “لا نبي في قومه”، جاء الرد في عام 1994 من “الباب العالي” الفلسطيني، من عرفات نفسه، الذي ما ان عاد الى غزة بعد ان تشرد لعقود، حتى كرم سنديانة فلسطين، الشاعر محمود الدسوقي، وكأنه كان يستعد لملاقاته منذ سنين ليتوّجه بإكليل قديس.

تجول الشاعر بقصائده في كثير من دول العالم يحمل في صدره طيبته وهموم شعبه، فغرس هنا كلمة وبذر هناك عبارة نمت وترعرعت واستقطبت انصارا وأنارت دروبهم، وما لبث ان جاء الاعتراف يتلو الاعتراف والتكريم يتلو التكريم من شعوب لا تفقه العربية، ولكنها معجونة بتقدير الآخر فما بالك حين يكون هذا الآخر مبدعا كشاعرنا.

اليوم ونحن نتصفح مفكرة الشاعر من سنين خلت، نجدها مكتظة بتواقيع العرب والأجانب، بشهادات تقدير وتكريم ، بصور تذكارية مع شخصيات هاماتها شاهقة. والطيبة ، اين الطيبة لتكمل ثالوث التكريم ? فمحمود ابنها وشاعرها وله عليها ما ليس لأحد سواه . أبعد العربي والأجنبي تختفي ثالثة الاثافي ؟ الطيبة !

ترى هل بقي فينا، نحن ابناء بلده، من الشجاعة ما يكفي لنرفع قبعاتنا اكراما لهذا المبدع الذي انجب الطيبة من قصائده بعدما انجبته هي من رحمها ؟ لعل الشاعر الدسوقي ككل العظماء الاشقياء الذين سبقوه على هذه الارض، يقضون سني حياتهم يشيّدون صرح احلامهم ، فلا احلامهم تتوقف ولا صرحهم يكتمل ما عاشوا.

فيما يلي محطات مصورة في سيرة الشاعر دسوقي من تصوير واعداد الزميلة نسرين رملاوي

الشاعر محمود دسوقي في سطور:

  • ولد في قرية فرديسيا يوم 27/07/1934
  • درس الابتدائية في الطيبة
  • التحق بالمدرسة الفاضلية في طولكرم
  • اعتقل عام 1951 وتعطلت دراسته
  • استكمل دراسته الثانوية في الناصرة عام 1955
  • 1971 حصل على اللقب الجامعي الثاني في المحاسبة من جامعة تل ابيب.
  • 1975 حصل على اللقب الاول في الاقتصاد من جامعة تل ابيب.
  • صدر له اول شعر مكتوب اثناء دراسته الثانوية.
  • 1957 صدور اول ديوان له “السجن الكبير”.
  • شارك في العديد من المؤتمرات الادبية العربية والعالمية
  • زار العديد من الدول منها الجزائر والمغرب ومصر وعددا من الدول الغربية.
  • للشاعر الدسوقي 14 ديوانا من الشعر.
  • للشاعر العديد من الدراسات والابحاث في الشعر.
  • تم تكريم الدسوقي عام 1994 من قبل الزعيم الفلسطيني الراحل ياسر عرفات.
  • حاصل على العديد من الشهادات التقديرية من مختلف الدول.
  • اختار الشاعر شريكة حياته من نابلس عام 1971
  • للشاعر الدسوقي من الابناء والبنات: عدي وربا والتوأمان قيس ولبنى
  • رزق الشاعر بـ 13 حفيدا وحفيدة

ساهم في نشر الموضوع:

عدد التعليقات: 5

  1. فعلا لا نبيا في قومه نقول للشاعر ادام الله عمرك وحفظ لاحبابك ونتمنى من رابطة الادباء ان يحافظوا على شعرك العربي الاصيل

  2. كل الاحترام موقع الطيبة نت على هذه التقارير المميزة والفريدة مش جاكو ضاع

  3. الشاعر محمود مرعي :

    الشاعر محمود دسوقي (أبو عُدي) لم ينصفه النقد ولا الحركة الأدبية المحلية، فهو رائد شعر المقاومة قبل زياد وراشد ومحمود وسميح، وهو صاحب أول مجموعة شعرية يصادرها الحكم العسكري. شاعر كهذا يتم التعتيم عليه عقودا. حياك الله صديقي أبا عُدي وأطال في عمرك.

  4. حفيد الشاعر محمود دسوقي اياس حاج يحيى :

    الله ايخليلنا اياك يا احن سيد قدم والى الامام ان شاء الله

  5. طيباويه رافعه راسها :

    شاعر مميز يعطيكم العافيه من اول حرف لاخر حرف وما بين سطور الشاعر اشياء غامضه متى النشر ؟

تابعونا

اعلان

اعلان

اعلان

اعلان

اعلان

اعلان

اعلان

اعلان

اعلان

اعلان


بحث في الدليل التجاري

إعلانات

انضموا لموقع الطيبة نت في الفيسبوك

انضموا لموقع الطيبة نت في جوجل بلس

(function() { var po = document.createElement('script'); po.type = 'text/javascript'; po.async = true; po.src = 'https://apis.google.com/js/plusone.js'; var s = document.getElementsByTagName('script')[0]; s.parentNode.insertBefore(po, s); })();

هل تعلم أنّ الأنف والأذن من الأعضاء الوحيدة في جسم الإنسان التي لا تتوقّف عن النّمو طوال فترة الحياة.

موقع الطيبة نت © جميع الحقوق محفوظة 2003-2014
21