اليوم |
اغلاق
اغلاق

احتجاجات وتنديدات بالفيلم المسيء للإسلام

الكاتب: | نشر يوم 13.09.2012 الساعة 13:28 | ضمن التصنيف أخبار محلية | 3 تعليقات على احتجاجات وتنديدات بالفيلم المسيء للإسلام

يشهد عدد من العواصم والمدن في بلدان عربية وإسلامية احتجاجات واسعة، بعضها تحول إلى مواجهات مع قوات الأمن، تعبيرا عن الغضب إزاء الفيلم الأميركي “براءة المسلمين” الذي يسيء للإسلام والرسول محمد صلى الله عليه وسلم.

وأفادت الانباء من القاهرة بأن عددا من المتظاهرين أصيبوا خلال المواجهات مع قوات الأمن والتي لا تزال متواصلة في محيط السفارة الأميركية في خضم ما يشهده عدد من بلدان العالم الإسلامي من احتجاجات على فيلم أميركي مسيء للإسلام وللرسول محمد صلى الله عليه وسلم.

وقالت الانباء إن 15 شخصا أصيبوا خلال الموجهات المتواصلة بين المحتجين وقوات الأمن، ورجح أن تكون الإصابات ناتجة عن استعمال قوات الأمن القنابل المدمعة وأنه جرى تراشق بالحجارة بين المتظاهرين والشرطة وتم اعتقال عدد من المتظاهرين.

ويتوقع أن تبلغ الاحتجاجات في مصر ذروتها يوم غد الجمعة على خلفية دعوة جماعة الإخوان المسلمين إلى مظاهرات في ميدان التحرير وسط القاهرة وفي باقي المدن المصرية.

ودعت الداخلية المصرية المتظاهرين في محيط السفارة الأميركية إلى التعبير عن مشاعرهم بصورة سلمية، في حين عبر الرئيس المصري محمد مرسي عن تأييده لحق الاحتجاج السلمي لكنه أكد رفضه أي هجمات تستهدف الناس أو السفارات.

غضب واستنكار

وفي خضم التنديدات العربية والإسلامية بفيلم “براءة المسلمين” المسيء للإسلام، تشهد العاصمة اليمنية سلسلة مظاهرات في محيط السفارة الأميركية في صنعاء.

 وقال مصدر في اليمن إن عددا من المتظاهرين اقتحموا مقر السفارة وأنزلوا العلم الأميركي ورفعوا علما أبيض كتب عليه لا اله إلا الله.

 وأفاد تقرير من صنعاء أنه تحسبا للمظاهرات تم إخلاء عدد من الدبلوماسيين الأميركيين في صنعاء وأن قوات مكافحة الشغب أطلقت النار على المتظاهرين لتفريقهم.

وفي تونس تجمع مئات المتظاهرين أمس أمام مقر السفارة الأميركية رافعين رايات سودا وبيضا قبل أن يحرقوا العلم الأميركي وسط هتافات التكبير وأخرى معادية للأميركيين. وقد أطلقت عليهم الشرطة القنابل المدمعة لتفريقهم.

وفي المغرب تظاهر مساء الأربعاء ما بين 300 و400 شخص على بعد أمتار من القنصلية الأميركية في الدار البيضاء، وسط انتشار كثيف للشرطة. وهتف الشباب المشاركون في المظاهرة “الموت لأوباما”.

وتظاهر المئات أمام مقر السفارة الأميركية في العاصمة السودانية الخرطوم. وقال موظف أميركي إن المظاهرة نظمتها مجموعة “الشباب السوداني” وإن ممثلين عن السفارة التقوا ثلاثة من المتظاهرين الذين سلموهم رسالة تطالب باعتذار فوري من الولايات المتحدة وسحب الفيلم فورا من موقع “يوتيوب”.

كما نظم عشرات الفلسطينيين مظاهرة أمام مقر الأمم المتحدة في مدينة غزة، وقاموا بحرق العلم الأميركي وصورا للقس الأميركي تيري جونز الذي أثار ضجة لحرقه نسخا من المصحف في أبريل الماضي، ورددوا شعارات منها “فداك يا رسول الله”.

من جانبها استنكرت جماعة الإخوان المسلمين في الأردن الفيلم المسيء، ودعت إلى “تحرك رسمي وشعبي إسلامي”. ودعا المراقب العام للإخوان همام سعيد في بيان نشره الموقع الإلكتروني للجماعة إلى “مقاطعة السلع والبضائع الأميركية، حتى توقف السلطات هناك المسيئين وتحاكمهم وتعتذر للمسلمين عن مثل هذه الأعمال المنافية للفطرة الإنسانية السليمة”.

أما حزب الله اللبناني فقد وصف الفيلم الذي عرض في الولايات المتحدة الأميركية عن الرسول محمد صلى الله عليه وسلم وأساء إليه بأنه “عمل لا أخلاقي”.

وقال الحزب في بيان إن “الفيلم يمثل أعلى درجات العدوان على أرفع حق من حقوق الإنسان المتمثلة باحترام معتقداته ومقدساته واحترام مشاعره”.

حجب وإدانة

وفي سياق متصل أعلنت الحكومة الأفغانية أنها قررت حجب موقع “يوتيوب” على الإنترنت لمنع مشاهدة الفيلم المسيء للإسلام والنبي محمد صلى الله عليه وسلم.

وقال المسؤول في وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات إيمال مرجان “تلقينا تعليمات من وزارة الإعلام والثقافة، ومن ثم أمرنا جميع المزودين (للإنترنت) بحجب يوتيوب إلى أن يرفع هذا الموقع الفيلم المهين”.

وفي طهران وصفت الخارجية الإيرانية الفيلم بأنه “مشين”، وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية رامين مهمان برست في بيان نشرته وسائل الإعلام المحلية إن “السكوت الممنهج والمستمر للحكومة الأميركية على هذا النوع من الأفعال المشينة هو السبب الرئيسي لاستمرار هذه الأفعال”، وأكد أن “الحكومة الأميركية عليها مسؤولية وقف هذا الاتجاه الخطير”.

كما دانت باكستان -وهي ثانية الدول الإسلامية الكبرى من حيث عدد السكان- بث الفيلم الذي وصفته بأنه “شنيع”، مشيرة إلى أن مثل هذه الأعمال تثير الحقد والخلاف والعداء بين الشعوب والديانات.

يشار إلى أن الفيلم “براءة المسلمين” أخرجه وأنتجه في الولايات المتحدة سام باسيل (54 عاما) وهو مخرج هاوٍ إسرائيلي أميركي من جنوب كاليفورنيا ويدير شركات عقارية، ويعتبر من أشد المناهضين للدين الإسلامي إذ يعتبره “دين الكراهية”.

وكان الفيلم قد أثار موجة احتجاجات كان أبرزها هجوم بقذائف “آر بي جي” استهدف القنصلية الأميركية في بنغازي، مما أدّى إلى مقتل أربعة أميركيين من بينهم السفير يوم الثلاثاء.

الوسوم:
ساهم في نشر الموضوع:

عدد التعليقات: 3

  1. كل الناس كزابة

    بعرفش اشي عن الفيلم

  2. الا رسول الله…..

  3. تظاهر العشرات من المواطنين العرب في إسرائيل قبالة السفارة الأميركية في تل أبيب إحتجاجاً على الفيلم المسيء للنبي محمد صلى الله عليه وسلم الذي تم إنتاجه في الولايات المتحدة.

تابعونا

اعلان

اعلان

اعلان

اعلان

اعلان

اعلان

اعلان

اعلان

اعلان

اعلان


بحث في الدليل التجاري

إعلانات

انضموا لموقع الطيبة نت في الفيسبوك

انضموا لموقع الطيبة نت في جوجل بلس

(function() { var po = document.createElement('script'); po.type = 'text/javascript'; po.async = true; po.src = 'https://apis.google.com/js/plusone.js'; var s = document.getElementsByTagName('script')[0]; s.parentNode.insertBefore(po, s); })();

هل تعلم انابن النفيس هو مكتشف الدورة الدموية الصغرى للإنسان.

موقع الطيبة نت © جميع الحقوق محفوظة 2003-2014
21