اليوم |
اغلاق
اغلاق

تفاصيل فقرات نهائي مسابقة طيبة المواهب

الكاتب: | نشر يوم 18.07.2012 الساعة 17:17 | ضمن التصنيف أخبار الطيبة | تعليق واحد على تفاصيل فقرات نهائي مسابقة طيبة المواهب

بعد التصويت على وصلات المشاركين والمشاركات في نصف نهائي مسابقة “طيبة المواهب” – Taybe`s Got Talent، اثنتا عشر مشاركة اجتازت تلك المرحله  حتى وصلوا امس الى المرحله النهائيه حيث شاركوا بعروضهم المختلفة والمميزة.

في قاعة “متناس” كان الجمهور الطيباوي على موعد مع 12 مشاركة  فنية مختلفة قدمها الموهوبون امام مدرجات قاعة مليئة بالحضور جاءوا ليتابعوا اكبر حدث فني جمع الصغار والكبار بعد تعطش كبير لجرعة فنيه تنعش اهل الطيبة.

افتتحت الموهبة الجميلة مي عازم الحفل بأغنية أجنبية اشعلت حماسة الجمهور الذي وقف يصفق لها طويلا بينما رفع بعضهم لافتات كتب عليها اسمها تشجيعا لها. وفي لقاء مسبق لمي عازم مع “الطيبة نت”، ابدت رغبتها الشديدة في مواصلة مشوارها الفني حتى لو لم يحالفها الحظ في هذه المسابقة.

الثلاثي عبد الحفيظ ياسين واحمد انقر وشادي ناشف، الذين حظوا باهتمام الشباب اينما حلو من خلال تواصلهم وصداقاتهم وعبر شخصياتتهم  واسلوبهم  الخاص. فهم لم يراهنوا مسبقا على الفوز مسبقا الا ان العديد من اصدقائهم ومعارفهم راهن على ادائهم لأنهم  يقدمون وصلات فنية عصرية غربية باتت تستحوذ على ذوق الصغار والكبار على حد سواء. الا ان عبد واحمد وشادي كانوا على علم مسبق بأنهم لن يفوزوا لأسباب عديدة  اهمها ان اعضاء لجنة الحكام كانوا برأيهم منحازين للأغنية الشرقية كذلك لعدم توفر التقنيات الضرورية لوصلتهم وعدم وجود خبراء فنيين وموسيقيين للإرشاد فيلومون بذلك لجنة الحكام حتى بلغ بهم الحد وصف هذه اللجنة بكلمات غير لائقة.

كما كل مرة، قدم الاخوان التوأمان جهاد وعبد الرحيم ناشف اغنية رائعة بأداء رائع وراقص وكان من الواضح استعدادهما الجيد لمثل هذا الاداء المميز. لم يبق هذا العرض المتكامل دون ملاحظة الجمهور له، فصفق الجميع لهما بحماسة ممزوجة بالإعجاب بفنهما الذب كوفئ بالنهاية بالمرتبة الثانية من المسابقة. وقالت والدتهما السيدة هديل ناشف انها سعيدة بفوز ابنيها بالمرتبة الثانية وان هذا جاء بفضل ادائهما الجيد المليء بالحيوية و”شقاوة” الطفولة مع ثبات في الشخصية.

الموهبة الرقيقة اسيل ابو راس قدمت لنا اغنية أجنبية ففاجأت الجمهور بظهورها وسط الجمهور على المدرجات، بدلا من خشبة المسرح امامهم معتبرة هذا اسلوب يحتوي على شيء من التشويق. وعند سؤالنا حول امكانية فوزها قالت: اتمنى ذلك دون ان تكون على ثقة بالنجاح، كما تميزت براشقتها وابتسامتها الآخذة الى جانب ستايل خاص واضح.

المشارك عمرو حاج يحيى “الذي فاز بالمرتبة الثالثة لم يكن يتوقع الفوز إلا ان فوزه جاء بناء على ادائة المميز وسيطرته الكاملة على الحركات المعقدة والصعبة جدا بالكرة. وإذا كان عمرو في مرحلة نصف النهائي متوترا، فإنه هذه المرة قدم ومهارة اداء رائعا يرضي ذوق كل محب لهذا النوع من المهارات.

وجاءت اول وصلة من الغناء الشرقي من الموهبة الرائعة هبة منصور التي غنت “بتونس بيك” للراحلة وردة الجزائرية. وكانت طلتها على المسرح كمطربة وفنانة متمرسة في عالم الفن مما يدل على خامات كامنة تعد بفنانة المستقبل رغم ان الفن الشرقي لم يحالفه الحظ  عند التصويت غير ان هذا لم يمنع هبة من ان تكون راضية عن ادائها معتبرة البرنامج فرصة جمعتها مع العديد من الاصدقاء الجدد وتعتزم مواصلة مسيرتها الفنية نزولا عند رغبة أسرتها التي تشجعها وترعاها وتصر على مواصلة دربها.

الثلاثي الرائع هشام اعمر وامير حاج يحيى واحمد حاج يحيى الذين تجمعهم الصداقة منذ ثلاث سنوات، يجدون في اغاني الراب وسيلة حضارية للتعبير عن قضايا الشباب وعن العرب في البلاد، وأما الأغنية التي قدموها فكانت رائعة للغاية فيها نقد للسلطات المسؤولة عن حال الطيبة ولكن هل سيتمكن فن غناء “الراب” من فرض نفسه على الجمهور الطيباوي من خلال برنامج كمسابقة “طيبة المواهب”.

وفجأة ظهرت امام الجمهور فراشة صغيرة تحلق في القاعة سرعان ما تعرف عليها الجميع بأنها الموهبة الكبيرة في شخص طفلة صغيرة هي بسمة ناشف التي راحت تشدو “طيري طيري يا عصفورة” ورغم جمال صوتها البريء وتشجيع الجمهور إلا انها لم تكون محظوظة عند التصويت.

مفاجأة الحفل كانت وصلة امير إعمر الذي القى قصيدة رائعة وبطريقة رائعة بعنوان “اثنان ولكن ليس بأثنين” تناولت ذكرى النكبة والهوية وأطفال الحجارة والزيتون والنخيل بين كل بيت وبيت، صفق الجمهور له بحرارة ولم يفز امير الإ ان المفاجئه كانت عندما كشف لمراسلة “الطيبة نت” في نهاية الحفل ان شقيقه هشام إعمر الذي فاز ضمن فريق “الراب” بالمرتبة الاولى.

ضيف الشرف كان مطرب “عرفزيون” محمد حاج يحيى الذي اثار حمسة الجمهور فتفاعل مع ادائه المميز، المصحوب بقدر من الاحساس الرائع حتى ان محمد تذكر في هذه اللحظات ايام سعيه للتنافس ضمن مسابقات “عرفزيون” ولسان حاله يقول لماذا لم يكن آنذاك من يرعى مواهبنا بدل خروجنا.

صاحب الكمان المشوق فادي مصاروة الذي عزف على آلة الكمان فقد قدم للجمهور المتعطش عدة مقطوعات وبدت مهاراته واضحة في كل وصلة الامر الذي شتت الجمهور في حكمهم على عزفه.

نجح بكل العروض السابقة ولكنه تعثر هذه المرة حين كانت الموسيقى المصاحبة لأدائه بسرعة مختلفة عن ادائه مما دفعه ليطلب من ضابط الخلفية الموسيقية إعادة المعزوفة اكثر من مرة، انه الموهبة محمد عامر جبارة الذي تميز طوال الوقت بادائه الجميل والمميز ولكنه  لم يكن موفقا هذه المرة وكان واضحا ان الامر قيه خلل فني كبير في الاجهزة التي تبعث الموسيقى المصاحبة للصوت.

الموهوب عبد الله بلعوم الذي رقص “هيب هوب” كما ادى بالإضافة الى هذا الرقص رقصات منوعة أجنبية ابدع في رقصه وصفق له الجمهور طويلا.

اختتم الحفل واعلنت النتائج ووزعت الجوائز على المراتب الثلاث، كالاتي: المرتبة الاولى للثلاثي هشام اعمر وامير حاج يحيى واحمد حاج يحيى والمرتبة الثانية للاخوين جهاد وعبد الرحيم ناشف والمرتبة الثالثة لعمرو حاج يحيى.

الوسوم:
ساهم في نشر الموضوع:

عدد التعليقات: 1

  1. الفيديو بجنن عنجد كل الاحترام للطيبه نت على المجهود اللي قاموا في.. الى الامام دائما

تابعونا

اعلان

اعلان

اعلان

اعلان

اعلان

اعلان

اعلان

اعلان

اعلان

اعلان


بحث في الدليل التجاري

إعلانات

انضموا لموقع الطيبة نت في الفيسبوك

انضموا لموقع الطيبة نت في جوجل بلس

(function() { var po = document.createElement('script'); po.type = 'text/javascript'; po.async = true; po.src = 'https://apis.google.com/js/plusone.js'; var s = document.getElementsByTagName('script')[0]; s.parentNode.insertBefore(po, s); })();

هل تعلم انابن النفيس هو مكتشف الدورة الدموية الصغرى للإنسان.

موقع الطيبة نت © جميع الحقوق محفوظة 2003-2014
21