اليوم |
اغلاق
اغلاق

أنا أكره العربية. بقلم: أحمد العمراوي

الكاتب: | نشر يوم 16.07.2012 الساعة 03:13 | ضمن التصنيف كلمة حرة | تعليق واحد على أنا أكره العربية. بقلم: أحمد العمراوي

أنا لا أحب العربية. هذه اللغة ترهقني. لِمَ ندرس العربية ونحن لن نحتاجها مستقبلا ؟ إرهاق، إرهاق. اشرحْ هذا البيت؟. بين معنى الاستعارة ؟. الطباق؟. المقابلة؟. الإعلال؟ لماذا كل هذا يا أستاذ؟

هذه الشكوى آتية من تلميذة يظهر على عينيها الكثير من الذكاء، تدرُس بشعبة العلوم الرياضية بالتعليم الثانوي،. تتحدث بدارجة جيدة وبفرنسية أجود. وتقرأ رغم ذلك النصوص المكتوبة بالعربية الحديثة بدون تلعثم. سألتها عن مضمون فقرة قرأتْها فأجابت بسرعة وبدون خطأ تقريبا على المستوى الشفاهي. تركيب الجملة لديها سليم إلى حد كبير. ورغم ذلك فهي تكره العربية. لماذا تكره هذه الفتاة الذكية اللغة العربية؟

اللغة العربية ( الدارجة شفهيا والفصحى كتابيا) هي اللغة الأم لديها. لها أهمية وتأثير على نوع المواد التي تدرسها بما أن العربية الفصحى هي حاملة لكل المواد التي تتتلقاها لاجتياز امتحانات الباكالوريا. هي لغة تُعتمد في نظام الباكالوريا الدولية ( OBI ) ولها معامل مرتفع في المغرب في هذا النوع من التعليم ( الفرنسي في شعبته الدولية مثلا ) ، ورغم ذلك لم يقنع التلميذة شيئا من هذا. إنها ترهقني وتتعبني يا أستاذ، قالت .

ما سبب رفض هذه التلميذة للغتها الأم؟ هل هو رفض لهويتها؟ من المسؤول عن تبعثر حالتها وعن الإرهاق النفسي الناتج عن تعاملها مع لغة الضاد؟

بعد نقاش قصير لي معها أقرت الفتاة إلى أن العيب قد لا يعود للغة ربما، وإنما لنا نحن كما قالت. جدي هو زنيبر الكاتب السلاوي المعروف . وعائلتي في جزء منها تنتمي لعائلة سكيرج . عائلتنا مشهود لها في الماضي بالعلم والفقه والأدب والتبحر في علوم اللغة العربية كتابة وتدريسا. هذا ما أفصحت عنه. ورغم ذلك أصبحت العربية الفصحى تشكل حاجزا بينها وبين الدراسة. لا أذكر قالت أنني قرأت كتابا باللغة العربية باسثناء مقررات فرضت علي فرضا كرهت لغتها. وكتابات المنفلوطي الثقيلة لم تقدم لي شيئا، ولا جبران خليل جبران الممل, متى سأحتاج هذا النوع من الكتاب في حياتي ؟ فلمن يعود السبب في هذه الوضعية وأشباهها كثير؟ للغة نفسها؟ لطرق تدريسها؟ للبرامج؟ للمدرسة المغربية؟ للمدرسين؟

المسألة أصعب من أن تعالج ببساطة. وشكوى هذه الفتاة المشروعة ستبقى حاضرة دائما وبقوة، وهي في العمق تعبر عن جيل بأكمله. أبناء فقهاء اللغة أصبحوا يكرهون العربية وكأنما انتقاما من حالة الفقر الفكري والتاريخي الذي هم فيه.

أنا الان أكتب باللغة العربية كلاما عاديا وبسيطا، وبتركيب بسيط . فعل وفاعل ومفعول به، أو مبتدأ وخبر. لا حاجة للماكياج ، لا حاجة للتزويق . أكتب ما يعن لي ، لدي قاموس اكتسبته من قراءاتي الخاصة انطلاقا من المدرسة ومن الكتب بعد ذلك. لا أجد صعوبة في الكتابة ولذلك قد لا أفهم عمق مأساة هذه الفتاة التي تتحدث معي بعربية دارجة سليمة، وتتحدث مع صديقاتها عبر هاتفها النقال بفرنسية جيدة وسريعة وكأنها نشأت في عمق باريس. لغتي مسكينة. هي حبيبتي وأنا حبيبها، ولكنها ترهقني في التواصل الكتابي يوميا مع فئة الشباب واليافعين. هي ليست حبيبتهم ويكرهونها ويكرهون طريقة تدريسها وقد يكونون معذورين عن ذلك. لمْ أغضب من هذه الفتاة ولا من ابني الذي يتهكم أمامي متسائلا: ما الفائدة من الإعراب يا أبي ؟ هل سنردد أمام صديق في الشارع :أعرب ما يلي : ما أعظم السماء ! وحين يعجز عن الجواب ويطلب منك الجواب الصحيح تجد نفسك عاجزا أنت أيضا ببساطة لكونك نسيت محفوظك الذي لم ولن تفهمه أبدا. نحن ننسى كل شيء في لغتك يا أبي بمجرد الانتهاء من الامتحان.

من الذي يضع الحواجز بين اللغة الأم وبين أهلها؟ هذه العينة التي تتفاخر بالحديث بلغة أجنبية لِمَ تكره لغة أجدادها؟ لعل الوظيفية هي ما يدفع هؤلاء لاتخاذ هذا الموقف. أي النفعية في بعدها الضيق. أنا سأتعلم اللغة التي ستدر علي ربحا ماديا مستقبلا، هكذا يتحدثون بلا مراوغة ولا لف.

سألت طفلا يبلغ 13′ سنة عن ترجمة كلمة infermi’re بالعربية ، فكرا طويلا ولم يستطع جوابا. هو يدرس بمؤسسة مغربية خاصة مشهود لها بأعلى النتائج ، يدرس 8 ساعات للغة العربية وقواعدها وشعرها وسردها، ويفرض عليه قراءات موازية لكتاب عالميين وعرب ومغاربة، ورغم ذلك لم يستطع الجواب عما حوله بذكر لفظ الممرضة. سألته عن armoire ، فبادرني هو بالسؤال عن معنى comptoir بالعربية، لم أستطع الجواب مباشرة، وتعجبت من ذكاء هذا الجيل. سأحتاج هنا ربما إلى قاموس للترجمة للجواب عن سؤال من هذا النوع من الكلمات التي لا نستعملها إلا بالدارجة اليومية , أما المفردات الحديثة المستعملة في الحاسوب والأنترنت فأنا مجرد أمي كبير أمام هذا الطفل الصغير الذي يستعرض علي برامج كاملة للإكسيل والجافا والفوتوشوب وأمثالها. هو لا يهتم بلغة المكتوب بقدر ما يهتم بلغة التقنية الحديثة التي هي لغة العصر، وأنا ضعيف أمامه في مجرد الجواب عن ترجمة لكلمات قليلة الاستعمال في اليومي، رغم كوني متمرس إلى حد ما على ترجمة أكثر القصائد غموضا , أجدني حائرا لا أقوى على فعل شيء أمام هذا العصف اللغوي الهائل.

لِمَ يتم رفض التعامل بالحروف العربية بشكلها الحالي؟ هل هو رفض للجذور إذا كانت جذور المتعامل عربية؟ هل هو تمرد على الأب وسعي للتخلص منه وفتله أم أن الجواب في جهة أخرى ؟

بالعودة إلى تصريح التلميذة الأول : أنا أكره العربية يا أستاذ ، استحضرت ما جرى مؤخرا في حمى الانتخابات الفرنسية حين تابعت جزءا كبيرا منها على قناة فرانس 24 الدولية الناطقة بالعربية, شباب وكهول يتحدثون بلغة عربية سليمة ، لغة بسيطة توصل الفكرة بأسرع ما يمكن. تتبعت روبورتاجات عن راديو مونتي كارلو الدولية الناطقة بالعربية التي تضم كمٌّا هائلا من الصحفيين العرب ومن بينهم الشاعر المغربي الحداثي عبد الإله الصالحي. هم يتحدثون بلغة عربية حديثة سهلة التناول والتداول، يوصلون أفكارهم بها دون عقد ولا كراهية وهم يعيشون في اوروبا ، يتقنون لغاتها المتعددة، يتحدثون بالعربية ولا يكرهونها . وقد لا يكون من بين أجدادهم بالضرورة من تفقه وتشرب العربية .

المعضلة اللغوية هي قضية سياسية . قضية بلد. هوية أمة. يتداخل فيها كل شيء. العيب الكبير في أهل اللغة الرافضين عن – وعي أو لاوعي – لكل تطور لا خوف فيه ولا مهادنة لا مع الماضي ولا مع المستقبل.

أختم هذا الكلام بفقرة من مونولوج الفنان الساخر سعيد الناصري الذي يقول فيه متهكا بدارجة جميلة ومعبرة : دورْ مع خوك ، راه قاري غير العربية.

* احمد العمراوي: شاعر مغربي من مواليد مدينة فاس في عام 1955

الوسوم:
ساهم في نشر الموضوع:

عدد التعليقات: 1

  1. أخي الكاتب العزيز:
    تحيات
    من خلال تجربة عقود خمسة أؤكد لك أن من هو ضعيف في العربية ضعيف في كل مادة هذا من حيث المبدأ، وإذا تساوت الظروف في الدروس.
    ويبقى السؤال: هل خصص الطالب وقتًا للعربية؟ هل وجد محفزًا لدراستها؟ هل كان له معلم بدرجة متوسطة على الأقل؟
    الفرنسية فيها لكل حالة قاعدة، ولكل قاعدة شواذ، وللشاذ قاعدة شاذة، وفي الألمانية ال التعريف تكون في نحو خمس عشرة صورة، فهل العربية هي هكذا؟
    لا تظلموا العربية على طريقة ألححت إصرارًا وأصررت إلحاحًا!
    العربية تحتاج إلى ذوق ومتذوق وصاحب ذوق!

    http://faruqmawasi.com

تابعونا

اعلان

اعلان

اعلان

اعلان

اعلان

اعلان

اعلان

اعلان

اعلان

اعلان


بحث في الدليل التجاري

إعلانات

انضموا لموقع الطيبة نت في الفيسبوك

انضموا لموقع الطيبة نت في جوجل بلس

(function() { var po = document.createElement('script'); po.type = 'text/javascript'; po.async = true; po.src = 'https://apis.google.com/js/plusone.js'; var s = document.getElementsByTagName('script')[0]; s.parentNode.insertBefore(po, s); })();

هل تعلم أنّ الأنف والأذن من الأعضاء الوحيدة في جسم الإنسان التي لا تتوقّف عن النّمو طوال فترة الحياة.

موقع الطيبة نت © جميع الحقوق محفوظة 2003-2014
21