اليوم |
اغلاق
اغلاق

من جديد مسلسل الإجرام في سورية – سليمان جبران

الكاتب: | نشر يوم 27.02.2012 الساعة 13:48 | ضمن التصنيف هذه طيبتي | لا توجد تعليقات على من جديد مسلسل الإجرام في سورية – سليمان جبران

 في سورية البعث الأسدي، كلّ يوم جديد يأتي بجديد في مسلسل القتل والتنكيل. هذه العبارة كتبتها قبل أربعة أشهر، لكنّها ما زالت “صالحة للاستعمال” في هذه الأيّام أيضا، بفضل هذا النظام الإجرامي وجيشه وشبّيحته! بل إنّ المذابح تزداد، يوما بعد يوم، اتّساعا وضراوة. لم يعد قتل المتظاهرين، من شباب وأطفال ونساء، خبرا. فلا أحد يسأل في هذه الأيام إذا كان هذا النظام المجرم اقترف مجازر جديدة؛ صار السؤال فقط عن عدد القتلى وأين. كأنّما تحوّلت متابعة هذا المسلسل الإجرامي إلى عمليّة إحصائية خالصة.

سليمان جبران

 الجديد في جرائم أمس، الأربعاء، كان محاسبة الصحافيين، الأجانب والسوريّين. هؤلاء الأشراف أقاموا لهم في غرفة، من حيّ بابا عمرو في حمص، “مركز اتّصالات” لنقل شريط الجريمة البعثي إلى العالم. لكنّ المخابرات “الساهرة على أمن الجمهور” كشفت هذه “المؤامرة” الصحافيّة، فلم تجد مناصا من قصف الغرفة المذكورة، وقتل أو إصابة من فيها من “عملاء” أجانب أو “خونة” سوريّين. أنا شخصيّا استغربت كيف لم يتّهم النظام ونبّاحوه “العصابات المسلّحة”، في هذه المرّة أيضا، باقتراف هذه الجريمة البشعة. مع ذلك لم يعدم هذا النظام النازي عذرا: كان على الصحافيين المذكورين أن يتقدّموا بطلب رسمي لدخول سورية. طبعا كان النظام على أتمّ استعداد للنظر في طلبهم ثمّ رفضه، والحفاظ بذلك على سلامتهم!

الصحافية الشهيدة ماري كولفين بعثت، قبل اغتيالها، إلى أصدقائها على الفيسبوك رسالة تلحّ عليهم فيها أن يعمّموا المقالة التي أرسلتها من حمص في مطلع هذا الأسبوع. في رسالتها المكورة كتبت ماري: ” أنا لا أفعل ذلك عادة، لكنّ ما يحدث هنا يبعث على الاشمئزاز. لا أعرف كيف يقف العالم مكتوف الأيدي […] رأيت اليوم بعيني موت طفل. شظيّة – والأطبّاء لم يستطيعوا فعل شيء. ظلّ بطنه الصغير يرتفع ويرتفع إلى أن توقّف. شعرت أني عاجزة” ( صحيفة هآرتس، الخميس، 23/ 2/ 12).

 بقذيفة واحدة أسكت هذا النظام الوحشي صوت ماري كولفين إلى الأبد، وأجهز على رامي أوشليك وكاميرته الشجاعة، وعلى الشابّ رامي السيّد، أقدر  صحافيي الثورة في حمص، وجرح ثلاثة آخرين أيضا. هذا هو الجديد الذي جاء به أمس مسلسل الدم والإجرام. أمّا قتل العشرات، في حمص وإدلب ودرعا وجسر الشغور ومعرّة النعمان والزبداني ودموما، وغيرها كثير، فقد غدا خبرا عاديّا؛ لم يعدْ خبرا حتى:

 ” اِشرب كأس الدمِ يا جلادْ
اشرب واشبعْ
وانثرْ في ساحات مدينتنا
قطعان الفاشست الأوغادْ
الساحاتْ
ما عادتْ ساحاتْ
والطرقات
ليست طرقاتْ
ثمن الإنسان رصاصة
والدقّ على الأبواب نذير ممات!”.

المجد والخلود للشهداء من شباب وأطفال ونساء، ومن صحافيين شرفاء شجعان، أجانب وعرب. والموت والعار للقتلة المجرمين، سفاحي شعبهم ووطنهم!
[email protected]

ساهم في نشر الموضوع:

تابعونا

اعلان

اعلان

اعلان

اعلان

اعلان

اعلان

اعلان

اعلان

اعلان

اعلان


بحث في الدليل التجاري

إعلانات

انضموا لموقع الطيبة نت في الفيسبوك

انضموا لموقع الطيبة نت في جوجل بلس

(function() { var po = document.createElement('script'); po.type = 'text/javascript'; po.async = true; po.src = 'https://apis.google.com/js/plusone.js'; var s = document.getElementsByTagName('script')[0]; s.parentNode.insertBefore(po, s); })();

هل تعلم انابن النفيس هو مكتشف الدورة الدموية الصغرى للإنسان.

موقع الطيبة نت © جميع الحقوق محفوظة 2003-2014
21