اليوم |
اغلاق
اغلاق

حلم اليقظة في ديوان”حوار بعمق البحار”

الكاتب: | نشر يوم 14.12.2011 الساعة 09:30 | ضمن التصنيف كلمة حرة | لا توجد تعليقات على حلم اليقظة في ديوان”حوار بعمق البحار”

أهدتنا الشاعرة والمحاضرة في دار المعلمين العرب في حيفا، عطاف منَّّّّاع صغير، باكورة أعمالها الشعرية التي صدرت أواسط  العام الجاري، بطبعة أنيقة بعنوان: “حوار بعمق البحار”. يقع الديوان في 106 صفحات من الحجم الوسط. ضمَّ مجموعة من أشعارها التي كانت قد نشرت بعضها في مختلف وسائل الإعلام، فأثارت انتباه القارئ، وتركت في النفس انطباعاً طيِّباً.

واجهة ديوان الشعر

الشاعرة صغير تُهدي ديوانها “إلى كل من يلمح ببصره هذا الكتاب، يتوقف ليلامسه لهنيهة أو برهات يتصفح الصفحات… يقرأ جزءًا منه… يحدد موقع النقاط … علامات الوقف … يخوض بين السطور… يبحر خلفها لأوقات… يقرأ آهات الحروف وتأوهات الكلمات” ثم تقدِّّّّّّم “زيت قنديلها اليومي” إلى روح أبويها، وإلى رفيق دربها في كل الأوقات، وإلى ثمرة عمرها… الأبناء والأحفاد… وجميع من تحب.

لعلَّ هذه النَّّفحات الخاصة التي وردت، هي التي جعلتها تخرج من محدودية الأنا، لتحلِّّّّّّّّّّّّّق في رحاب فضاء الآخر، فنراها  في قصيدة دون انفعال (ص 68) تقول:

ألقاب… منازل وأرقام
عن لقمة عيش يبحثون
يسدون الرَّّمق يقاتلون…
في تلك الأزقَّة!
حقائبُ طفولتهم باتت مصفرَّة..(الخ)

هذه القصيدة تتلاقح بشكل أو بآخر” كما أرى” مع قصيدة “ميلاد القصيدة” التي أرادت شاعرتنا أن تفتتح بها ديوانها، لتوحي بأن حالة المخاض الوجودي الذي تعاني من جدليَّّة، إنما لاح لها عند “ميلاد القصيدة”، حيث تقول:

 (أيتها القصيدة التي لا تتقيَّّّّّّّّدين
بيوم وساعة استقبال
فوق الشفاه تتناثرين كالموج في البحار
تنطلقين من عاصفة، تُثيرين الكُثبان
تحملين التراب تنشرينه في كل مكان.. (ص: 8

منذ لحظة “ميلاد القصيدة”  تشق الشاعرة درب الحياة، فنراها في قصيدة ” في سلَّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّة روحه جمع التساؤلات”( ص:71 ) ترسم مَن “في بطن الظلام بعد مساء/ حين تنتقل الأرواح بلا مركبات/ بلا أجنحة للطيران الكل يتراءى انساناً بلا تاج/ بلا حذاء في الوادي الحزين جلس القديس/ ينهل من تراث الأجداد ويقرأ موسوعات سقطت من أعلى من السماء”.

إنها في “حوار بعمق البحار”، تُشكَّّّّّل المفتاح الذي استطاعت عبره أن تقيم حوارها السرمدي مع القدر والأزل، وأن تواجه الأمواج العاتية، والحوَّّّّامات البحيرية التي تهدِّّّّّّّّّّّّّّّّّّّد البحَّار دائما بأنه لن يطأ شط الأمان، حيث نراها على مدى رحلتها البحرية الشعرية تصبو إلى تحقيق هذا الأمان، علَّّّها  تجسِّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّد فعل الخلاص الذي تريد أن تتعلًّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّمه بعزم واصرار، “فراقب “السِّر الدَّّّّّّّفين..وتُنقِّّّّّّّّّّّّب المعايير…، يأوي إليها لونها الحزين” ولكن اعقاب السجائر.. وهباء الغبار.. والقهر فوق سطور الأيام.. وجميع الأشياء التي تتناثر، لم تمنع بزوغ الفجر والإشراق.

من خلال مراجعتنا لهذه المجموعة، نلاحظ  أننا نقف أمام قصائد صقلتها تجربة الشاعرة الثقافية الحياتية، وجعلتها تُحاكي من خلال الحلم الذي إن بَدا رومانسياً في بعض القصائد، إلا  أن الواقع المحسوس بمضامينه الكبيرة والصغيرة، يُعتبر  السِّّّّمة البارزة التي تشكِّّّّّل الديوان، وتطبعه بطابها، فاسمعها تقول في تذييلها للكتاب:

( زيتونة هي..!
في بقاع.. في سفوح وجبال
ثاكلة.. نابية لأحيان
حلقاتها ازدادت
تصدُّع جَذعها من فراق وويلات
أوراقها تحتضن رسالة…
قصصاً وحكايات
على مر السنين تخاطب مخلوقات
تأوي الطيورراحلة
تحتضن صُداح البلابل
أعشاشاً لأطيار
شرايينها مملوءة حباً ووفاء
لذلك العهد والزمان، لتلك الساعات.

هناك في الديوان أكثر من قصيدة، مثل: ” صامد يَروي، وعبر الحواجز، وبلون الحقِّّ بطعم الحياة، وعبر الضوء الباهت، وغيرها،  تمثِّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّل الواقع الذي لا يغيب عن عالم الشاعرة، وأن تجلَّّّّّّّّى أحياناً في حلم يقظة.

الشاعرة عطاف منَّّّّاع صغير  في هذه المجموعة الشعرية، “حوار بعمق البحار”،  قدَّّّّمت لقصيدة النثر التي تكتبها، وتُغامر في نشرها، الكثير من العناصر الشعرية والفنية التي تحتاجها هذه القصيدة، وبطريقة لم تتوفَّر في قصائد الكثير من الشعراء المحليين الذين يكتبون هذا النوع من الشعر.

بقلم:  سيمون عيلوطي – الناصرة

الوسوم: ,
ساهم في نشر الموضوع:

تابعونا

اعلان

اعلان

اعلان

اعلان

اعلان

اعلان

اعلان

اعلان

اعلان

اعلان


بحث في الدليل التجاري

إعلانات

انضموا لموقع الطيبة نت في الفيسبوك

انضموا لموقع الطيبة نت في جوجل بلس

(function() { var po = document.createElement('script'); po.type = 'text/javascript'; po.async = true; po.src = 'https://apis.google.com/js/plusone.js'; var s = document.getElementsByTagName('script')[0]; s.parentNode.insertBefore(po, s); })();

هل تعلم انابن النفيس هو مكتشف الدورة الدموية الصغرى للإنسان.

موقع الطيبة نت © جميع الحقوق محفوظة 2003-2014
21